منتديات اشواق وحنين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات اشواق وحنين

للزمن الجميل . منتدى لكل العرب اجتماعى ثقافى تعليمى ترفيهى منوع
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sherif101
♥♥ Admin ♥♥
♥♥ Admin ♥♥
sherif101

ذكر
تاريخ التسجيل : 13/12/2011
رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 6938
مزاجى اليوم : فله شمعة منورة
من مواضيعى :
الف ليلة وليلة الاذاعية كاملة للتحميل mp3

الشيخ امين الاسكندرانى . ملك الغزالة . الاصلى .حصريا عندنا وبس

البرنامج الاذاعى الفكاهى (ساعة لقلبك) 130 حلقة للتحميل




MMS : احبك

قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك Empty
المشاركة رقم :1مُساهمةقصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك   قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك Emptyالأربعاء 28 يناير - 21:42

تغريبة بنى هلال ورحيلهم إلى بلاد الغرب
****
قصة ابو زيد الهلالي كاملة (26 جزء)
بسم الله الرحمن الرح
الجزء الرابع
قصة التمرلنك

( قال الراوي ):
لما قتلت بنو هلال ملوك العجم وكان الخرمند صهر التمرلنك يحكم على بلاد الموصل فلما قتل الخرمند ارسلت زهرة الى لابيها كتابا واعلمته بقتل زوجها الخرمند فلما سمع التمرلنك ذلك الكلام طلع الى الديوان وهو غضبان واخبر وزيره اسكندر بمقتل خرمند. قال يا ملك الزمان ارسل للبلاد واجمع العساكر ودعنا نلاقي بني هلال فأمره التمرلنك ام يأخذ معه مائتي الف مقاتل وقال له سر بالعساكر وكونوا رجالا، فسلر الوزير اسكندر بالعساكر الى ان وصل الى مكان يقال له القصر فوجد فيه تجارا آتين من بلاد العجم، فسألهم من اين اتيتم والى اين متجهون؟ فقالوا اتينا من بلاد العجم الى هذا المكان فاستدعى كبير التجار وكان اسمه كمال الدين وقال له ماذا سمعت عن بني هلال؟ فقال قد قتلوا الملوك وخربوا الكوفة وقتلوا الوزير وابن عمه ورفقته وكل الفوارس، وسبوا النساء وهم راحلين الى الغرب.

( قال الراوي ):
فلما فرغ كبير التجار من كلامه والوزير يسمع نظامه قال الوزير لقومه الرأي أن نرسل مائتي فارس إلى بلاد الرها يكشفون لنا الخبر، ونحن نبقى هنا حتى يأتي الملك، وإذا قال لماذا ذهبتم، نخبره بأنه أتانا علم بأن بني هلال نازلون في بلدة جاكدة، ونحن أرسلنا لهم روادا يكشفون لنا خبرهم وبقينا ننتظرهم، فقالوا هذا هو الرأي الصواب، أما التمرلنك فإنه بعث المكاتيب إلى جميع البلاد فحضرت العساكر فإذا هي أربع كرات ومعهم المدافع، وأحضر ابن أخته شروان وقال له أحكم موضعي جتى أحضر لك وطفا بنت دياب، فقال له على الرأس والعين، ثم أنه سار بالعساكر والجيوش يقطع البراري والقفار والسهول والأوعار، حتى وصلوا إلى بلاد الفرقس التي نازل فيها الوزير اسكندر، فلما وصل الملك لاقاه الوزير وسلم عليه، فقال له علامك ما لحقت بقوم هلال، فحكى له ما صار فعند ذلك غضب الملك وأمر بقتله، فتشفع به ملوك العجم من القتل فصفح عنه، ثم أنهم ساروا إلى أن وصلوا لرأس العين ونزلوا في ذلك المكان.

أما ما جرى لبني هلال فإن الأمير حسن رأى مناما هائلا، فلما أصبح استدعى الأمراء وراح يخبرهم بالمنام. فلما فرغ حسن من كلامه قالوا لاحول ولا قوة إلا بالله، فأحضر أبو زيد كتاب الرمل وتفسير الأحلام وضرب تخت الرمل ورسم الأشكال على شرح الحال فرأى الأهوال فبكى بكاءا شديدا. فلما فرغ أبو زيد من كلامه قال لهم كونوا على حذر من الأعادي، وباتوا إلى الصباح حتى صار وقت الضحى فما أقبل عليهم أحد، فقال أبو زيد يا أمير دياب اعزل من قومك ألفا ومن بني زغبة ألفا ومن عرب القاضي ألفا ومن قوم حسن ألفا ومن بني هلال اثني عشر ألفا، وتسلمهم الظعن وتجعلهم أربع فرق من كل فرقة أربعة آلاف فارس، فرجع دياب ولم الظعن وفعل مثل ما قال له أبو زيد، واجتمع الأمراء عند الأمير حسن فقال لهم ما هو رأيكم؟

قالوا الرأي أنك ترسل كتابا للتمر لنك، وإذا بالأمير دياب رأى رجالا آتين من ناحية بلاد التمرلنك فمسكهم وأتى بهم للأمير حسن، فقال ما هذا يا دياب؟ قال لقيتهم في البرية فقال الأمير حسن أنا أكتب كتابا للتمرلنك وأرسله مع واحد منهم ثم أشار يرسل إلى التمرلنك.

طوى الكتاب وختمه وأعطاه إلى الذين جلبهم دياب، وقال لهم أعطوه إلى التمرلنك، فأخذوه وساروا حتى دخلوا عليه وأعطوه الكتاب أخذه وقرأه وعرف رموزه ومعناه، وقال مرادي أطلب منهم عشر المال والخيل والجمال والبنات الحسان وفي الحال أشار يكتب.

ثم طوى الكتاب وختمه وكان عنده عبد اسمه الماس لكنه كان شديد البأس صعب المراس، فقال يا ألماس خذ هذا الكتاب إلى حسن بن سرحان أمير العربان، وقل له يرسل لنا نصف مال بني هلال، والنصف الآخر له بخشيش، فأخذ العبد الكتاب وسار حتى وصل إلى عند الأمير حسن فدخل وقبل يديه وأعطاه الكتاب، فأخذه وقرأه وعرف رموزه ومعناه وقال إلى قومه مارأيكم أيها الأمراء؟ فتقدم الأمير أبو زيد وأشار يرسل له الجواب ويقول:
يقول أبو زيد الهلالي سلامة
ولي دمع جرى فوق الخدود سكيبا
من أجل كتاب قد أفاض مدامعي
وعدت أقاسي من كلامه نحيبا
فترسل تريد المال منا غصيبة
وبنات هلال إليك نسيبها
ونحن رجال الحرب في يوم غارة
بيوم يعود الدم يجري سكيبها
فكم من ملوك كبار شتت شملهم
وراحوا من سيفي يقاسوا لهيبها
أنا أعلمك عن آل قيس وعامر
وآل زغبي خلاني أجيبها
إن طعتني أرحل بقومك يا فتى
نحن سباع الفلا ثم ذيبها


فلما فرغ أبو زيد من كلامه طوى الكتاب وختمه وأعطاه إلى العبد، فأخذه إلى التمرلنك ودخل عليه وأعطاه الكتاب فأخذه وقرأه، وعرف رموزه ومعناه وغضب غضبا شديدا وزاد به الغم والتنكيد، ثم استدعى بالوزير اسكندر وقال ان العربان لم يعطونا حسب طلبنا، وحياة رأسي لأحصدهم حصدا وأشردهم بالبراري، قال له الوزير دعني أكتب الجواب إلى الأمير أبي زيد فقال الملك لا يلزم الجواب وغدا نصلي عليهم نار الحرب ونسقيهم كأس الكرب، وثاني يوم ركب الأمير أبو زيد وأشرف على القوم رآهم مقبلين مثل الجراد المنتشر ما لهم أول من آخر فرجع وأخبر بني هلال بهذه الأبيات:
قال أبو زيد الهلالي سلامة
يا حسن جتنا العجم تمشي سريع

يا ملك جانا التمرلنك قاصدا
من فوق أشقر يا أمير تليع

والخيل من خلفه جراد زاحف
دوارع وسيوف تلمع لميع

أيا دياب اركب وانهض عاجل
واجعل الأعاجم أن يغدوا قطيع


( قال الراوي ):
وهم بالكلام وإذا بالعجم أقبلت مثل الجراد، فركب بنو هلال ولاقوا الأعاجم، ثم أنهم وقفوا مقابل بعضهم البعض فنزل وزير من وزراء التمرلنك إلى الميدان اسمه دخان، عرض وبان وطلب الفرسان وصاح على بني هلال، هل من مبارز هل من مناجر؟ لا يبرز لي كسلان ولا عاجز فما في حومة الميدان إلا الوزير دخان، فما أتم كلامه حتى صار القاضي بدير قدامه وصدمه صدمة هائلة، فقال له من تكون من الفرسان حتى جئت تهاجم الوزير؟

فقال أنا قاضي العربان ثم التقى البطلان كأنهما جبلان وافترقا كأنهما مركبان، وثار الغبار حتى سد الأقطار وقدحت حوافر الخيل نار، فزعق القاضي في وجه دخان صوتا مثل الرعد القاصف، ثم ضربه بالرمح فأخذها بالترس البولاد، راح ضرب القاضي خائبا فارتد الوزير وضرب القاضي بالسيف فشطب على رقبة الجواد فبراها كما يبري الكاتب القلم، فأراد أن يكمل عليه فأدركه الرياشي مفرج، وأركبوه جوادا والتقت الرجال بالرجال وجرى الدم وسال إلى وقت الزوال، دقت طبول الإنفصال وكل عاد إلى حيه، ولما أصبح الصباح دقت طبول الحرب والكفاح وركب التمرلنك بقومه، وركب بنو هلال وخرجوا إلى حومة الميدان واصطفوا، فبرز الوزير دخان إلى حومة الميدان ونادى على الفرسان فبرز له الأمير دياب.

والتقى البطلان كأنهما جبلان وحان عليهما الحين وغنى على رأسيهما غراب البين، وضرب دخان ديابا بالسيف أخذها بترس البولاد راحت خائبة، ثم أن ديابا انحدف على دخان وكان معلم الخضرة إذا صار فيه الفارس وكان من ورائه تضربه الخضرة بالجوز، فلما انحدف على دخان وأراد أن يضربه، برم دخان من وراء دياب يريد أن يضربه، وإذا بالخضرة ضربته بالجوز رمته هو والجواد على الأرض، فنزل له دياب وشد كتافه وأخذه أسيرا إلى أن وصل لعند الأمير حسن، فقال هذا دخان الذي قتل جواد خالي القاضي بدير وقتل من بني هلال ستة عشر فارسا، قال حسن والله هذا بطل لا أسمح فيه أن يقتل ثم أمر بخلعة سنبة ولبسها إلى دخان وقال له عليك الأمان ان رحت عند التمرلنك مع السلامة وإن بقيت عندنا حلت البركة، فقال الوزير يا ملك الزمان لي ولد عند التمرلنك فقال دياب أبشر أنا أجيب لك إياه، فبقي دخان عند بني هلال، ولما أصبح الصباح ركبوا وركب ابن دخان وكان اسمه سكران فنزل إلى الميدان وطلب مبارزة الفرسان فنزل إليه دياب وقال له من أنت؟ فقال أنا سكران ابن الوزير دخان وأنت أسرت أبي، قال دياب واليوم الحقك به ثم التقى البطلان كأنهما جبلان، وافترقا كأنهما مركبان، وحان عليهما وحان عليهما الحين وغنى على رأسيهما غراب البين، ودياب لايريد أن يقتله إكراما لأبيه، فداما على ذلك الحال إلى أن أمسى المساء، دقت طبول الإنفصال فافترقا عن بعضهما وكل منهما طلب أهله، وباتا إلى الصباح فنزلا للحرب والكفاح وتجاولا في الميدان من الصباح إلى المساء فقال دياب وإلى متى وأنا أطول روحي، وسحب الدبوس وضرب به سكران أرماه ونزل إليه وشده وعاد به إلى أبيه الوزير دخان، فأخبره بما أكرمه به السلطان ففرح سكران بأبيه وبقيا عند بني هلال، وفي الصباح دقوا طبول الحرب والكفاح ونزلوا إلى الميدان فبرز وزير للتمرلنك اسمه شاهين، فنزل له طوي بن مالك والتقى البطلان كأنهما جبلان حتى تعب منهما الزندان، ولم يزالا على تلك الحال من الصبح إلى العصر، فعندها قام طوي في عزم الركاب وضرب شاهين بعود القنا أخذها بترس البولاد راحت خائبة، ثم قام شاهين في عزم الركاب وضربه ومن عظم الضربة وقع شاهين من على ظهر الجواد إلى الآرض فضربه بالسيف على هامه ألقى رأسه قدامه، فلما رأت الأعجام شاهين قتيل، هجموا على العرب وهجمت العرب على الأعجام، والتحم القومان في بعضهم البعض، ولم يزالوا على تلك الحال إلى أن دقت طبول الإنفصال، فرجعوا إلى استحكاماتهم وفي الصباح اصطفت العساكر وبرز أبو زيد إلى الميدان وطلب مبارزة الفرسان، فنزل إليه اسكندر وزير التمرلنك فصدمه أبو زيد صدمة هائلة فتلقاه اسكندر وأنشد يقول:
أنني قرم غضنفر
رأس فرساني وعسكر

قال أبو سرحان اسكندر
لأنني قرم غشمشم

دوم في الجهات عابس
من يعاديني سيندم


فلما فرغ اسكندر من كلامه وأبو زيد يسمع نظامه أشار يرد عليه:
فارس يوم المجال
عادته قتل الرجال
قال أبو زيد الهلالي
جاك أبوزيد المسمى
من لقاكم ما يهما
يوم وقعات الصدام
سمها يهري العظام
ضربتي والسن سما
كما قتلت ملوك الأكابر
وزرا أيضا عساكر،
يا اسكندر قوم بادر
والتقيني بالصدام.


فلما فرغ الأمير أبو زيد والوزير اسكندر يسمع نظامه، التقى البطلان كأنهما جبلان وحان عليهما الحين وغنى على رأسيهما غراب البين، ولم يزالا على تلك الحال إلى وقت العصر حتى كلت منهما الزنود، فعندها قام الوزير في عزم الركاب وضرب أبا زيد بالسيف فأخذها بدرعه البولاد راحت خائبة، ثم أن الأمير أبو زيد هجم عليه كأنه السبع الكاسر وضربه بالقرضاب على عنقه فقتله، عند ذلك حملت العجم على العرب والعرب على العجم، وانحطت من الأعدا الهمم ولله در أبو زيد ودياب وباقي الشباب بما قاموا به من الجهاد والنضال! وما فرق بينهم إلا الظلام، عندها دقت طبول الإنفصال فافترقوا عن الحرب والقتال وقد قتل من العجم خلق كثير، وفي الصباح دقوا طبول الحرب والكفاح واصطف الفريقان فبرز التمرلك إلى الميدان، فلما رأى بنو هلال التمرنلك تعجبوا من همته وهو كأنه البرج الحصين، فقال حسن يا أبا زيد ماذا تقول في هذا الفارس، فقال أبو زيد العلم عند الله أنه عفريت من عفاريت سليمان فقال حسن نادوا إلى دخان لربما يعرفه، فنادوا له فحضر فقال حسن يا دخان من يكون هذا الفارس الذي في الميدان؟ فقال له هذا التمرلنك فقال حسن من ينزل إليه فقال دياب أنا أنزل إليه وعلى الله الإتكال، ثم نزل إلى الميدان وصدم تمرلنك فالتقاه وقال له من تكون من الفرسان؟ قال أنا دياب حداف الرقاب، فلما سمع التمرنلك هذا الكلام انطبق عليه والتقى البطلان كأنهما جبلان والتطما كأنهما بحران، ولم يزالا على تلك الحال إلى المساء، دقت طبول الإنفصال ورجعا عن القتال، وفي الصباح دقوا طبول الحرب والكفاح فنزل التمرلنك إلى الميدان وطلب الفرسان، فتقدم إليه فارس من بني زغبة فضربه التمرلنك طير رأسه، ثم نزل ثاني قتله وثالث جندله ورابع ما أمهله حتى قتل منهم عشرين فارسا، وأمسى المساء فدقت طبول الإنفصال فرجع كل فريق إلى حيه فقال الأمير حسن ما رأيك يا أبـا زيد؟ فقال أبو زيد الذي تريده يصير فقال حسن مرادي أن أرسل إلى التمرلنك كتابا لكي يترك القتال، فقال أبو زيد اكتب فكتب حسن إلى التمرلنك يقول:
يقول الفتى حسن الهلالي أبو علي
بدمع جرى فوق الخدود سكاب
نعم أيها الغادي على متن ضامر
تشابه نسيم الريح مثل الشهاب
إذا جيت للتمرلنك بلغ رسالتي
أيا ريت عمره ما يشوف نكاب
وقل له قال الأمير أبو علي
أمير ابن أمير من فروع أنساب
ألا يا ملك اسمع مقالتي وقصتي
وفز بنفسك من ملوك أعراب
وافهم كلامي لاتزيد عتاب
وتوقع بأوشم شومها وانكاب
فان طعنتي أسلم بروحك وعزوتك
من قبل ما تعلق بكم نار حربنا


فلما فرغ حسن من كلامه طوى التحرير وختمه وأعطاه إلى عبده، فأخذه وسار إلى التمرلنك وأعطاه التحرير، فقرأه فغضب غضبا شديدا وسحب السيف وضرب العبد طير رأسه، وقال لقومه غدا يكون آخر أيام بني هلال، فوصل الخبر للأمير حسن فغضب غضبا شديدا، وشاور الأمير أبو زيد على هذا الأمر فأجابه هاتوا لنا ثمانين ألف جمل وحملوها ترابا ناعما، ويركب مع الجمال ثمانون أميرا والعبيد تسوقها من الوراء ونركب نحن والله يعطي النصر لمن يشاء، فاعتمدوا على هذا الرأي ولما أصبح الصباح ركب الأمر أبو زيد بقومه التسعين ألفا والقاضي بقومه والأمير دياب بقومه، والأمير حسن بقومه ومشوا الجمال بعدما حملوها ترابا، وقال أبو زيد للذي مع الجمال إذا انكسرتم تعالوا صوبنا، ثم أنهم دقوا النوبات وطلبوا للقا والثبات، فلما سمع التمرلنك صوت الطبول دق طبله وركب بقومه، فهجمت الأعجام بالمدافع وكان عددها خمسمائة مدفع، فعندها لكزت بنو هلال الجمال على المدافع فجفلت من صوت المدافع، وكثر الصياح من وراء الجمال والعبيد تشكهم بالرماح وفزروا عدول التراب وهب الهواء وثار العجاج والغبار حتى عميت الأبصار، فركضت الجمال وداست الأعجام وخيلها، وحينئذ هجمت الأعراب الأسود وطعنوا الصدور والكبود، فلما نظر التمرلنك إلى ما صار في قومه أراد الهرب، وإذا بالأمير صبرا ابن أبو زيد عارضه في الطريق وصاح به، إلى أين يا ابن ألف قرنين فالتقاه التمرلنك بقلب مثل الصخر، وتجاولا في الميدان وتكسرت بينهما العيدان ثم هجم التمرلنك على الأمير صبرا هجمة الأسود وحمله على راحة زنده فتعلق صبرا بخصمه وسحب الخنجر وطعن به التمرلنك فعندها مالت العرب على العجم وما سلم منهم إلا كل طويل عمر، وفاتوا على خزائن التمرلنك وغنموا الأموال، وفرقها الأمير حسن على العرب وأحضر قوم التمرلنك والوزير دخان وجعله ملكا عليهم ومن بعدها ارتاحت العساكر من الحرب والصدام وأقاموا عدة أيام ورحلوا إلى أرض حلب.

قصة الخزاعي والملك بدريس بحلب
وكان حاكم حلب يقال له الملك بدريس، وكان صاحب مال وخيل وأبطال، فوصل له خبر بني هلال أنها أمحلت أرضهم وما فعلوا في الملوك الذين حاربوهم وكيف أن الخفاجي عامر أضافهم وسافرمعهم، فلما سمع هذا الكلام جمع أكابر قومه فقال وزيره الخزاعي علامك يا ملك جمعت القوم والفرسان؟

فأجابه أريد أن أخبركم عن بني هلال وما فعلوا قبل أن يدخلوا بلادنا وقتلوا أبطالنا ورجالنا، وإذا لم نعمل تدبيرا وقعنا في أمر عسير فقال الخزاعي الرأي عندي أن ترسل لهم روادا إلى أرض الكبيسة، يرودها ويعرف كم يكون معهم من العساكر والأبطال ويعود بالحال، حتى نحضر رجالنا لأجل حربهم وقتالهم، قال هذا هو الرأي الحميد، ثم استدعى برجل يسمى سابق وقال له مرادي منك أن تذهب وترود لنا بني هلال تنظر قومهم والفرسان وترجع لنا الخبر الشافي، فقال سمعا وطاعة، وركب ناقة عشارية وصار يقطع القيافي والقفار، حتى أشرف على نجوع بني هلال فرآهم بعدد الرمال وإذا بالأمير أبي زيد آتيا من الصيد فلما رآه عرف أنه رواد، فقال له أنت آت إلى بني هلال لتخبر مولاك بدريس عن أحوالنا، فأجابه أصبت في ظنك وما عاد شي مخبأ عنك ولكن قل لي عن اسمك حتى أعرفك، فقال له أنا أبو زيد، فقال له يأ أمير أعطني الأمان حتى أحكي لك السبب، فقال له لك الأمان وألف مرحبا بك، أنت ضيفي، عندها أشار سابق يقول شعرا.

فلما فرغ أبو زيد من كلامه وسابق يسمع نظامه، أطرق إلى الأرض فقال أبو زيد أنت اليوم ضيفي قم بنا إلى المنزل، فسار معه إلى بيته وأكرمه غاية الإكرام ثم قال قم بنا يا سابق إلى عند الأمير حسن نواجهك فيه، فأجاب أخاف أن يقتلني، فقال له لا تخف بكفالتي فقام وأخذه معه وسار لعند الأمير حسن فدخل أبو زيد وسلم فردوا عليه السلام، وجلسا فقال له حسن من أين ضيفك يا أمير أبا زيد؟ فقال له من حلب فاسأله عما تريد، فعندنها ناداه حسن فقام سابق وقبل يديه فقال له: حسن، من أين أنت آت وإلى أين ذاهب؟ فحكى له قصته على التمام ثم أقام عند أبي زيد عدة أيام وبعدها طلب إذنا للسفر، فأذن له وأعطاه مائة دينار، فسار وما هو مصدق بالنجاة إلى أن وسل إلى سيده ووزيره وأشار يقول شعرا بدوره.

فلما فرغ سابق من كلامه والملك يسمع نظامه، تغيرت منه الأحوال من عظم هذه الأقوال، ثم قال ما رأيكم أيها الناس الأعيان هل نبادرهم بالحرب أم ندعهم يجوزوا بلادنا بالأمان؟ فقالوا يا ملك الزمان نحن بين يديك ولا نبخل بأرواحنا عليك، والذي ترى فيه الصواب افعله، فقال الوزير أرى أن ننتظر حتى يصلوا إلينا ونكون قد جمعنا قومنا وأبطالنا حتى إذا ما وقع بيننا وبينهم القتال، نشيلهم على أسنة الرماح وننهب مالهم ونسبي عيالهم، فقال الملك هذا هو الرأي الموافق ثم أنه بعث بالأمر إلى جميع عماله بأن يحضروا حالا بالفرسان والأ[طال، وما مضى الا القليل من الأيام حتى غصت حلب الشهباء بالعساكر فسر الملك بهم وأمر القادة أن يكونوا دائما متيقظين لقدوم بني هلال.

أما بنو هلال فإنهم لم يزالوا سائرين حتى وصلوا إلى مكان قريب من حلب، فنزلوا فيه وامتدوا في نواحيه وأكلوا الأثمار من الأشجار وشربوا المياه، فهربت الأهالي والسكان وأعلموا الملك بدريس بهذا الشأن فصاح الملك: عليهم أيها الأبطال فقال له الوزير اطلب منهم عشر المال والنوق والجمال فإن أجابوا هذا الطب كان غاية المراد وإن امتنعوا بادرهم القتال، فاستصوب الملك هذا المقال وكتب.

فلما فرغ بدريس من شعره ونظامه طوى الكتاب وختمه وأرسله مع نجاب إلى بني هلال فدخل نجاب على الأمير حسن وقبل يديه ثم سلمه الكتاب وطلب الجواب، فلما قرأه وفهم فحواه تغيرت منه الأحوال ولكنه أخفى الكمد وأظهر الصبر والجلد، وأمر بأن يأخذوا الساعي إلى دار الضيافة فأخذوه وبعد ذلك التفت الأمير حسن إلى السادات والرجال وأعلمهم بما كتب بدريس.

عندئذ قال أبو زيد: يا ابن عمي ليس لبدريس غير ضرب السيف وأما دياب فصار الشرر يتطاير من عينيه وعوارضه ترقص في وجهه وقال: علي في بدريس والخزاعي وحدي فعند ذلك أشار القاضي بدير يرد له الجواب ثم أعطاه للنجاب فأخذه وسار حتى وصل إلى الملك بدريس فناوله إياه، فلما قرأه اسودت الدنيا في عينيه ثم أمر بجمع العساكر والأبطال، فامتثلوا أمره وجمعوا مائتي ألف بطل فركبت الفرسان ظهورالخيل واعتقلوا بالرماح والنصول وركب الخزاعي بهذا الجيش الكثير وساروا لإستقبال بني هلال قبل وصولهم إلى الأطلال، فلما التقى الجمعان للقتال برز الخزاعي إلى ساحة الميدان وطلب مبارزة الفرسان فبرز إليه الأمير دياب فالتقاه الخزاعي بقلب كالحديد وصدمه صدمة الفرسان الصناديد وأنشد يهدده.

فلما فرغ دياب من شعره التحم البطلان في القتال، ومازالا في كر وفر وطعن وضرب من الصباح إلى وقت الظهر وكان الخزاعي قد ضاقت به الحيل فطعن خصمه بالرمح فانقلب دياب تحت الفرس، فراحت الطعنة خايبة فعند ذلك استوى على ظهر الخضرا وضرب الخزاعي بالسيف، فالتقاه بدرعه البولاد فوقعت على رقبة الجواد، فوقع الوزير على الأرض، وإذا بقومه أدركوه وخلصوه، فلما رأى دياب هجوم الفرسان والأبطال صاح في بني زغبة وأمرهم بالهجوم والقتال، فهجموا عليهم ومكنوا الصوارم في رقابهم وما زال دياب وراهم في الطلب حتى أوصلهم إلى مدينة حلب. فدخلوا المدينة وأغلقوا الأبواب ورجع دياب وقصد حسن في الصيوان وسلم عليه فقبله حسن بين عينيه وشكره، فأخبره بما جرى في ذلك اليوم وقال لابد للمك بدريس أن يقصدنا باكرا ويخرج إلى ميدان القتال فأذيقه الوبال واستخلص منه الغنائم والأموال.

تابع
قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 4280803596 قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 4280803596 قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 4280803596
الجزء الخامس قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 720436442      قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 1260002662 الفهرس قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 1260002662      قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 1215410045 الجزء السابع

توقيع : sherif101


█‏█‏█‏█‏█‏█‏███‏
 تحيا  قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك 4136803066 مصـر
█‏█‏█‏█‏█‏█‏███
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://ashwaq2.ahlamontada.com
ashrafesmat3
♥ عضو ذهبى ♥
♥ عضو ذهبى ♥
ashrafesmat3

ذكر
تاريخ التسجيل : 22/01/2015
رقم العضوية : 789
عدد المساهمات : 60
مزاجى اليوم : فله شمعة منورة
MMS : عدم اظهار الرسالة mms

قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك Empty
المشاركة رقم :2مُساهمةرد: قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك   قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك Emptyالإثنين 26 أكتوبر - 20:05

مشكور على المجهود الكبير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة ابو زيد الهلالي ( الجزء السادس 06 ) قصة التمرلنك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اشواق وحنين :: قسم أشواق وحنين الادبى :: القصص والروايات-
انتقل الى:  
أعلي 10 إحصائيات بمنتديات أشواق وحنين
أكثر 10 مواضيع شعبيةأفضل 10 مواضيعافضل 10 أعضاء فى المنتدىآخر المشاركات
 sherif101 6938 المساهمات
 اللورد حمدى 2456 المساهمات
 mrianawessa 2372 المساهمات
 nemo nemo 1395 المساهمات
 اشواقى تناديك 381 المساهمات
 نورا 257 المساهمات
 alfaegyptgroup 185 المساهمات
 اشواق صامتة 176 المساهمات
 relaxfamily 174 المساهمات
 Mezitang1 158 المساهمات
الموضوع  التاريخ, الوقت أرسلت بواسطة
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 17:21
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 16:05
 توقيت نشر المساهمه اليوم في 15:45
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:44
 توقيت نشر المساهمه أمس في 22:37
 توقيت نشر المساهمه الأحد 29 نوفمبر - 17:13
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 20:34
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 19:19
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 19:17
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 19:12
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 19:05
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 18:43
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 18:15
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 18:12
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 18:10
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 16:00
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:58
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:55
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:46
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:43
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:28
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:17
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 15:07
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 13:05
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 12:47
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 12:11
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 11:30
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 11:28
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 11:27
 توقيت نشر المساهمه السبت 28 نوفمبر - 11:25
أفضل 10 فاتحي مواضيع افضل 10 اعضاء هذا الشهرافضل 10 اعضاء هذا الاسبوع
sherif101 3248 المواضيع
اللورد حمدى 2445 المواضيع
mrianawessa 2303 المواضيع
nemo nemo 1397 المواضيع
alfaegyptgroup 185 المواضيع
relaxfamily 174 المواضيع
Mezitang1 158 المواضيع
omfarah2013 136 المواضيع
صبحى سعد فريد 129 المواضيع
Lifacareshop1 128 المواضيع
mrianawessa 1 مُساهمة
mrmrbob 1 مُساهمة
studiosenouci 1 مُساهمة
 roshdy73 2 المساهمات
 mrianawessa 1 مُساهمة
 mrmrbob 1 مُساهمة
 studiosenouci 1 مُساهمة
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر